لماذا الصلوات في وقت محدد؟؟!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

لماذا الصلوات في وقت محدد؟؟!

مُساهمة من طرف محمد المغيري في الأحد أكتوبر 11, 2009 7:19 am

=============================


هل تعلم لماذا حدد الله عز وجل الصلوات الخمس في مواعيدها التي نعرفها ؟
وهل تعرف ثواب كل صلاة ؟
وهل تعلم ماهو أثر كل صلاة على جسم الانسان ؟

أما صلاة الظهر

إذا زالت الشمس يسبح كل شئ لربه ..

فإنها الساعة التي تسعر فيها جهنم ..
فما من مؤمن يصلي هذه الصلاة إلا حرم الله تعالى عليه لفحات جهنم يوم القيامة

أثرها:

يصلي المسلم الظهر وهو على موعد مع ثلاثة تفاعلات مهمة:
يهدئ نفسه بالصلاة اثر الارتفاع لهرمون الادرينالين اخر الصباح.
يهدئ نفسه من الناحية الجنسية حيث يبلغ التستوستيرون قمته في الظهر.
تطالب الساعة البيولوجية الجسم بزيادة الامدادات من الطاقة اذا لم يقع تناول وجبة سريعة وبذلك تكون الصلاة عاملا مهدئاً للتوتر الحاصل من الجوع.
================================

وأما صلاة العصر ..

فإنها الساعة التي أكل فيها آدم عليه السلام من الشجرة

فما مؤمن يصلي هذه الصلاة إلا خرج من ذنوبه كيوم ولدته أمه ..
قال تعالى (حافظوا على الصلوات والصلاة الوسطى)

أثرها:

مع التاكيد البالغ على اداء هذه الصلاة لانها مرتبطة بالقمة الثانية للاردينالين وهي قمة يصحبها نشاط ملموس في عدة وظائف خاصة النشاط القلبي كما ان اكثر المضاعفات عند مرضى القلب تحدث بعد هذه الفترة مباشرة مما يدل على الحرج الذي يمر به هذا العضو الحيوي في هذه الفترة وكما ان اكثر المضاعفات عند الاطفال حديثي الولادة تحدث ايضا في هذه الفترة وهذا دليل اخر على صعوبة الفترة التي تلي الظهر بالنسبة للجسم عموما والقلب خصوصا. اغلب مشكلات الاطفال حديثي الولادة مشكلات قلبية تنفسية وحتى عند البالغين الاسوياء حيث تمر اجسامهم في هذه الفترة بصعوبة بالغة وذلك بارتفاع ببتيد خاص يؤدي الى حالة قلة التركيز والميل الى النوم مما يؤدي الى حوادث وكوارث رهيبة وتعمل صلاة العصر على توقف الانسان عن اعماله ومنعه من الانشغال بأي شيء آخر اتقاء لهذه المضاعفات
=======================================

وأما صلاة المغرب ..

فإنها الساعة التي تاب الله على آدم عليه السلام فيها

فما من مؤمن يصلي هذه الصلاة محتسبا ثم يسأل الله تعالى شيئاً إلا أعطاه اياه

أثرها:

فهي موعد التحول من الضوء الى الظلام وهو عكس ما يحدث في صلاة الصبح ويزداد افراز الميلاتونين بسبب بدء دخول الظلام فيحدث الاحساس بالنعاس والكسل وبالمقابل ينخفض السيروتونين والكورتيزون والاندروفين
================================

وأما صلاة العتمة (العشــــــــاء) ..

فإنها الصلاة التي صلاها المرسلون

فان للقبر ظلمه ويوم القيامة ظلمه ..
فما من مؤمن مشى في ظلمه الليل إلى صلاه العتمة إلا حرم الله علية وقود النار
ويعطي نورا يجوز به على صراط مستقيم

أثرها:

هي موعد الانتقال من النشاط الى الراحة عكس صلاة الصبح وتصبح محطة ثابتة لانتقال الجسم من سيطرة الجهاز العصبي(الودي) الى سيطرة الجهاز(غير الودي) لذلك فقد يكون هذا هو السر في سنة تأخير هذة الصلاة الى قبيل النوم للانتهاء من كل المشاغل ثم النوم مباشرة بعدها وفي هذا الوقت تنخفض حرارة الجسم وتنخفض دقات القلب وترتفع هرمونات الدم.
=============================

وأما صلاة الفجر

فإن الشمس إذا طلعت تطلع بين قرني الشيطان
ويسجد لها كل كافر من دون الله

فما من مؤمن يصلي الفجر أربعين يوما في جماعة إلا أعطاه الله
براءتين براءة من النار وبراءة النفاق

أثرها:

يستيقظ المسلم في الصباح ليصلي صلاة الصبح وهو على موعد مع ثلاثة تحولات مهمة:

الاستعداد لاستقبال الضوء في موعده مما يخفض من نشاط الغدة الصنوبرية وينقص الميلاتونين وينشط العمليات الاخرى المرتبطة بالضوء.
نهاية سيطرة الجهاز العصبي(غير الودي) المهدئ ليلاً وانطلاق الجهاز(الودي) المنشط نهاراً.
الاستعداد لاستعمال الطاقة التي يوفرها ارتفاع الكورتيزون صباحاً وهو ارتفاع يحدث ذاتياً وليس بسبب الحركة والنزول من الفراش بعد وضع الاستلقاء كما ان هرمون السيرتونين يرتفع في الدم وكذلك الاندرفين.

==================================

نسأل الله تعالى أن يتقبل منا صالح الأعمال
دمتم بخير ...
avatar
محمد المغيري
المـديـر العـــام
المـديـر العـــام

الوطن :
عدد المساهمات : 131
نقاط : 100305
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 21/08/2009
العمر : 23
المنطقة : سلطنة عمان

http://slaam.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى